القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر المواضيع

أسعار التحويل

أسعار التحويل

إن اتباع نظام اللامركزية في الشركات ينشأ الحاجة إلى معلومات تخصيص الموارد وتوزيع سلطة اتخاذ القرارات وقياس الأداء، وتعتبر أسعار التحويل من العوامل المهمة لمقابلة الاحتياجات المختلفة عند اتباع اللامركزية.

أسعار التحويل تؤثر في كثير من القرارات التي تتعلق بتخصيص موارد الوحدة الاقتصادية ( أقسام الشركة)، فهي تحل محل السوق كوسيلة لتحقيق التوزيع الأمثل للموارد، وتستخدم أسعار التحويل في تسهيل اتخاذ القرارات المثلى في الأقسام والإدارات بما يحقق أهداف الإدارة العليا للشركة وتقييم قدرة المديرين على استخدام البيانات على مستوى الأقسام لاتخاذ القرارات الإدارية في المستقبل.

في هذا الموضوع نتطرق الى أهم الطرق في تحديد أسعار التحويل بين وحدات الشركة.
 
اسعار التحويل

ماهي أسعار التحويل؟ 

 
قبل التطرق الى اهم الطرق المتبعة في تحديد أسعار التحويل بين وحدات الشركة يجب التعرف على بعض المفاهيم الاولية كما يلي:
 

مفهوم أسعار التحويل :


هناك عدة تعريفات ومفاهيم لأسعار التحويل نذكر منها: 
  • هو السعر الذي يحمِّلهُ قطاع ما في الشركة لقطاع آخر مقابل ما قدمه له من سلع أو خدمات.
  • أو هو القيمة التي يتم عليها تحويل أو تبادل السلع والخدمات فيما بين وحدات المنشأة الفرعية.
  • وفي تعريف آخر هو سعر السلع والخدمات التي تحول من قسم أو وحدة إدارية الى قسم آخر أو وحدة إدارية أخرى ضمن المنشأة الواحدة، وتعرف المنتجات المحولة من قسم الى آخر باسم المنتجات المتوسطة وتعرف المنتجات التي تباع الى خارج المجموعة باسم المنتجات النهائية (Final Product).

كما تعرف أيضا أسعار التحويل كما يلي:

  • هو السعر الذي ينتقل به المنتج أو السلعة من قسم إلى آخر داخل نفس المؤسسة والغرض منه هو معرفة إيرادات وتكاليف كل مصنع من أجل تقييم أدائه كالقسم الذي يبيع يسمى المحول منه والقسم الذي يشتري يسمى المحول إليه.
  • ويعرف أيضا على أنه السعر المحدد للسلع والخدمات المحولة عبر مراكز الربحية أو عبر مراكز الاستثمار، ويصدر هذا السعر فقط عندما تكون هناك تحويلات مقدرة من السلع والخدمات بين المراكز، وكلما كانت التحويلات المنتجة كبيرة كلما زادت أهمية أسعار التحويل كأداة لقياس الأداء.

ملاحظة : من التعاريف السابقة تتضح  دواعي تطبيق أسعار التحويل وتأثيرها على إيرادات وتكاليف الأقسام وبالتالي لها دور في قياس أداء الأقسام.

ما هي أهمية أسعار التحويل؟


تتمثل أهمية أسعار التحويل في أنها تساعد على تخصيص موارد الوحدات الاقتصادية، واتخاذ القرارات المثلى في الأقسام والإدارات، وتوفر أساسا عادلا ومنطقيا لتقييم أداء الأقسام، وتساعد في التحفيز نحو تحقيق أهداف الأقسام والشركة ككل.

كما تفيد أسعار التحويل في الأمور التالية:
  1. تحفيز الأقسام على حسن استغلال الموارد التي تصل اليها من أقسام أخرى، فعندما يتحمل القسم تكاليف هذه الموارد وأن أدائه يقاس بمدى أرباحه فإنه يسعى إلى حسن استغلالها. 
  2. زيادة مستوى الرضا الوظيفي بين رؤساء الأقسام: حيث يتم تحديد أسعار التحويل بالاتفاق بينهم وبموافقة الادارة مقارنة بحالة فرض هذه الأسعار من قبل الإدارة.
  3.  يمكن الإدارة من استخدام أسعار التحويل في تنفيذ بعض السياسات الإدارية : مثل استرجاع رأس المال المستثمر في مناطق لا تتمتع بالاستقرار السياسي أو تجميع الأرباح في المناطق التي تكون فيها معدلات الضرائب منخفضة. 
  4. يساعد تحديد أسعار التحويل في زيادة دقة تكلفة المخزون: الموجودة في الأقسام المختلفة في المنشأة.
  5.  يمكن استخدام أسعار التحويل كأساس لتحفيز الأقسام نحو تحقيق أهدافها: وهذا ينعكس إيجاباً على الهدف الكلي للمنشأة. 
  6. تفيد أسعار التحويل في تقييم أداء أفضل لمديري الأقسام.
  7. تستخدم الشركات الدولية أسعار التحويل لتخفيض الضرائب والرسوم والجمارك وتبادل المخاطر الأجنبية وكذلك تحسين المركز التنافسي للشركة. 
 

أهداف أسعار التحويل :


تسعى أسعار التحويل لتحقيق عدة أهداف منها توافق الأهداف، والذي بدوره يضمن التخصيص الأمثل لموارد التنظيم، والاستقلال الذاتي المحدود للأقسام، وتقويم أداء الأقسام.

مما تقدم تم تعريف أسعار التحويل بأنها الأسعار المحددة للسلع أو الخدمات المحولة من قسم إلى آخر أو من وحدة إلى أخرى، مقابل السلع أو الخدمات التي يقدمها له أو لها، مما يساعد على تحقيق أقصى أرباح ممكنة للمنظمة ككل، فضلا عن كونها أداة لقياس أداء المراكز أو الوحدات والمدراء بهذه الأقسام أو الوحدات.

كما يرى الباحثون أن أسعار التحويل تساعد على تسهيل عملية اتخاذ القرارات داخل الأقسام والإدارات، وتوفر أساسا عادلا للإدارة يمكنها من الحكم على أداء الأقسام والمديرين بالأقسام، وهي بذلك تساهم في تحقيق أهداف الشركة المالية وغير المالية.

تهدف المؤسسة من تبني نظام تحويل أسعار داخلي يناسب أهدافها وأهداف فروعها، لأجل تحقيق عدة مزايا:
  • سهولة في اتخاذ القرارات وتطوير الفعالية.
  • لتحويل بعض مراكز التكاليف إلى مراكز إيرادات (أرباح).
  • تطوير ثقافة الأداء على مستوى الفروع.
  • رفع مستوى تحفيز الأفراد بما يتناسب مع تحقيق الأهداف.
  • توجيه مديري الأقسام (الفروع) لاتخاذ القرارات التي تساعد على التوزيع الأمثل للموارد الاقتصادية، مع محاولة القياس الدقيق لأرباح هذه الأقسام حتى يكون قادرين على التعامل مع القواعد الضريبية الخاصة بالضرائب على الدخل أو غيرها من الضرائب سواء المحلية أو الخارجية ومحاولة الاستفادة من المزايا الضريبية المتاحة.

خصائص أسعار التحويل :


من التعاريف السابقة، يتضح أن أسعار التحويل تتميز بالخصائص التالية:
  • يعمل سعر التحويل الداخلي على تقييم المنتجات والخدمات التي تنتقل بين الأقسام أو الفروع الإنتاجية في المؤسسة الواحدة.
  • القسم البائع (المحول منه) يحول (يبيع) منتجات إلى القسم المشتري (المحمول إليه) مقابل سعر تحويل داخلي.
  • المنتج الذي يحوله البائع يشكل تكلفة بالنسبة للقسم المشتري.
  • عند تحديد قيمة السعر الداخلي لابد من الأخذ بعين الاعتبار استقلالية وأداء كل قسم مع ضمان مصلحة المؤسسة ككل.

طرق تحديد أسعار التحويل :


ما أن يتم تحديد مراكز المسؤولية، تحسب أسعار التحويل الداخلية بناء على عدة طرق، وتختار المراكز منها الطرق التي تناسب أدائها وتحترم استقلاليتها و تحافظ بها على مصلحة المؤسسة، ويمكن القول أنه لا توجد طريقة أفضل من الأخرى، فلكل طريقة سلبياتها وإيجابياتها، وما على المدراء إلا اختيار الطريقة التي تناسب أهداف مؤسساتهم وأقسامهم في آن واحد، ومن الطرق المستخدمة في حساب أسعار التحويل والأكثر شيوعا سيتم التطرق اليها كما يلي.


أسعار التحويل على أساس سعر السوق (Transfer at Market Price) :


يعتبر سعر السوق الأساس الأمثل لتحديد أسعار التحويل كونه يتحدد من خلال ظروف السوق من العرض والطلب. وتفترض هذه الطريقة وجود سوق يتمتع بالمنافسة الكاملة للإنتاج الوسيط المتبادل بين الأقسام، وأن للقسم البائع الحرية في البيع للخارج أو للأقسام الداخلية بسعر السوق الجاري، وأنه أكثر ميلا للبيع الداخلي لعدم حاجته إلى رأس مال إضافي مسجل في حسابات عملاء ولن تكون هناك تكاليف تحصيل مرتفعة، وفي المقابل يكون للقسم المشتري الحرية في الشراء من الخارج أو من الأقسام الداخلية بسعر السوق الجاري وأنه أكثر ميلا للشراء من الداخل لثبات مصدر عرض السلعة وارتفاع نوعيتها.

سعر التحويل الداخلي للوحدة = سعر بيع السوق

  • توجد طريقة أخرى لتحويل المنتج بسعر السوق منقوص منها مبلغ معين، وتتم بين قسم الإنتاج و قسم البيع، حيث أن قسم البيع يشتري من قسم الإنتاج المنتج بسعر السوق منقوص منه مبلغ نسبة محددة لغرض تغطية تكاليف التوزيع التي يتحملها قسم البيع، وعليه:
 

سعر التحويل الداخلي للوحدة المنتجة = سعر البيع في السوق للوحدة –(+) تكلفة التوزيع (تكاليف تسويقية)

  • أيضا هناك ما يعرف بطريقة سعر السوق المعدل، وهي طريقة تستخدم في حالة عدم توفر سعر السوق الخارجي لسلعة معينة، فيتم تحديد السعر لأقرب سلعة بديلة، وبعد ذلك يتم تعديل السعر، بحيث يعكس أي اختلاف في خصائص السلعة التي يتم تبادلها داخليا عن تلك السلعة البديلة.
 

مزايا الطريقة:


من أهم مزايا أسعار السوق أنها:
  • تعتبر مقياسا موضوعيا لقياس أداء الأقسام، وأنها تمثل مؤشرات أداء ممتازة وذلك لأنها لا يمكن التلاعب فيها بواسطة الأفراد الذين لديهم منفعة في حسابات الربح.
  • أسعار التحويل هي أسعار حقيقية.
  • أسعار تحويل تنافسية.
  • يمكن الاستفادة من تكاليف التوزيع خصوصا لما يكون القسمين قريبين من بعض، أو أن القسم المشتري يتكفل بعملية التوزيع لنفسه.
  • تعتبر الأقسام مؤسسات مستقلة.
  • القسم مسؤول عن ذاته فقط، ولا مسؤولية له عن الأقسام الأخرى.
  • يعتبر الربح معيارا ثابتا في تقييم الأداء.

عيوب الطريقة:


ومن عيوب أسعار السوق أنها:
  • عندما تكون هناك طاقة فائضة فإنها لا تؤدي إلى اتساق الأهداف.
  • غير مستقرة وتتغير بحسب علاقة العرض والطلب في السوق.
  • هي اسعار اقتصادية لا تراعي جوانب أخرى اجتماعية أو أخلاقية وما إلى ذلك.
  • وجود بعض السلع والخدمات التي يتم تحويلها داخليا وليس لها سعر في السوق.

أسعار التحويل التفاوضية (Negotiated Market Price) :


قد يكون لوحدات التنظيم الفرعية في بعض الأحيان حرية التفاوض حول سعر التحويل فيما بينها، ومن ثم تقرر ما إذا كانت تشتري وتبيع المنتج داخليا أو تتعامل مع أطراف خارجية. وتستخدم الوحدات الفرعية المعلومات عن التكاليف وأسعار السوق في هذه المفاوضات. و أسعار التحويل التفاوضية غالبا ما تستخدم عندما تكون أسعار السوق متقلبة ودائمة التغيير.
 

مزايا الطريقة:


من ميزات الأسعار التفاوضية أنها:
  • تحفز على الاستقلال الذاتي في اتخاذ القرار، ولها أثر كبير على تحفيز مدراء الأقسام.
عيوب الطريقة:

ومن عيوبها أنها:
  • تستهلك وقت المديرين المشاركين في عملية التفاوض، خاصة إذا كان حجم الصفقات كبيرا.
  •  وتؤدي إلى النزاع بين الأقسام وتجعل قياس الأداء ربحية الأقسام يتأثر بمهارات التفاوض لدى المديرين.
  • قد تؤدي الحرية المطلقة لبعض مديري الأقسام إلى الإضرار بمصالح المؤسسة، لأنهم يهتمون بمصلحة أقسامهم أكثر أو على حساب مصلحة المؤسسة الأم.

سعر التحويل على أساس التكلفة (Transfer Price Based on Cost) :


تعتبر أسعار التحويل على أساس التكلفة الكلية أو المتغيرة الأساس الأكثر شيوعا لتحديد أسعار التحويل. فعند عدم وجود مقاييس لأسعار السوق للمنتج الذي يتم تحويله من قسم إلى آخر في نفس المنشأة، فإنه عادة يتم استعمال تكلفة الإنتاج الكلية كأساس لتحديد سعر التحويل. وهناك عدة مزايا لهذا الإجراء منها أن تكلفة الإنتاج الكلية معلومة لدى المنشأة وبالتالي تحديدها لقسم معين في المنشأة يتم بالرجوع إلى السجلات المحاسبية الخاصة بذلك القسم. وأن هذا الإجراء يسمح للقسم البائع بتغطية كافة تكاليفه وبالتالي يعطيه دافعا لبيع البضاعة وتحويلها داخليا لقسم آخر داخل المنشأة.

ومن عيوب أساس التكلفة الكلية أنه قد لا يؤدي إلى تعظيم الربح للمنشأة. هذا بالإضافة إلى أن التكاليف الفعلية لقسم معين لن تتم معرفتها إلا بعد انتهاء الإنتاج في ذلك القسم، وبالتالي فإن القسم المشتري لن يستطيع القيام بالتخطيط السليم بسبب اعتماده على معلومات غير موثوقة. ومن عيوبه أيضا هو عدم وجود أي دافع للقسم البائع لمراقبة وضبط تكاليفه.

ويمكن استخدام التكلفة المتغيرة كأساس لتحديد أسعار التحويل. فعند وجود طاقة غير مستغلة لدى قسم معين فإن استغلال تلك الطاقة الفائضة يؤدي إلى المساهمة في تزويد الأقسام الأخرى بمتطلباتها من الانتاج يسعر معقول لكل من القسم البائع والقسم المشتري. إلا أن التكلفة المتغيرة للوحدة الواحدة هي ثابتة فقط في المدى الملائم للإنتاج، لذلك قد يكون من الصعوبة تحديد مبلغ التكلفة المتغيرة للوحدة الذي يمكن الاعتماد عليه كأساس لتحديد سعر التحويل.

سعر التحويل على أساس التكلفة المعيارية (Standard Cost) :


إن استخدام التكلفة المعيارية في تحديد أسعار التحويل يمكن من تفادي مشكلة عدم الكفاءة إلى أقل قدر ممكن، كما ويمكن من اكتشاف أسباب عدم الكفاءة مبكرا، حيث أن التكلفة المعيارية تعتمد على مقاييس تعكس فقط كفاءة القسم البائع، وعند المقارنة بأساس التكلفة الفعلية فإن التكاليف المعيارية تعتبر أساسا عادلا في تحديد أسعار التحويل، كما وأن استخدام التكاليف المعيارية عند تسعير التحويلات يكون من شأنه توفير نوع من الحوافز للعمل بكفاءة عالية.

مما تقدم يتضح للباحثين أن لكل من طرق أسعار التحويل مزايا وعيوب، وحتى يتم الاختيار من بين هذه الطرق لابد من توفر ظروف معينة، بعضها يتعلق بالطريقة نفسها وبعضها يتعلق بطبيعة نشاط الشركة وطبيعة منتجاتها والسوق الذي تعمل فيه. 
 

المعالجة المحاسبة لعمليات التحويل:

 
الوحدات تعتمد على فاتورة تحويل و ليس الفاتورة التجارية، حيث ان هذه الفاتورة لا ينجر عنها اي تحويل مالي لتسديدها، و لكن تسجل محاسبيا في الدفاتر اليومية لكل من الوحدة المصدرة و الوحدة المستلمة لفاتورة التحويل باستخدام حساب "18" حسب مدونة الحسابات في الشركة، مع العلم ان هذه التحويلات بين الوحدات سوف لن تظهر في القوائم المالية في نهاية السنة بالنسبة للشركة الام. 

يمكنكم الاطلاع على كيفية حساب رقم الأعمال في الشركة من هذا الرابط.

 نتمنى ان يكون الموضوع مفيدا ،اذا كان هناك اي تصحيح او اقتراح لا تتردد في ارساله او وضعه في التعليقات و شكرا.
reaction:

تعليقات